الشيخ الطبلاوي - سورة إبراهيم | At-tablawi - Surah Ibrahim

แชร์
ฝัง
  • เผยแพร่เมื่อ 8 ส.ค. 2022
  • ► Subscribe Now إشترك الآن : bit.ly/2Vf8tTi
    ► Facebook: alquranhd
    ► Twitter: alquranhd
    ► Instagram: alquranhd
    ► Twitch: @AlQuranHD
    PLEASE NOTE:
    Any of the views expressed by the speakers do not necessarily represent the views of AlQuranHD or any other projects it may have or intend to do. AlQuranHD and its affiliates do not advocate nor condone any unlawful activity towards any individual or community.
    COPYRIGHT NOTICE:
    We do not allow anyone to reupload our videos.
    Donate تبرع : bit.ly/2NrxypM
    الشيخ الطبلاوي - سورة إبراهيم | At-tablawi - Surah Ibrahim

ความคิดเห็น • 17

  • AlQuranHD القران الكريم

    th-cam.com/play/PLJiwYa9gMlo7uo6UdpDtegNS1T0bu2m0N.html

  • Faruk Ahamed

    MASHAALLAH ❤️

  • Aashiq Ali khokhar

    Subhanallah

  • Sabir Zaman daily vlog

    Mashallah beautiful sharing stay bless 🙌 🙏

  • Online Learning

    Subhan ALLAH ma sha ALLAH

  • M.A
    M.A 

    Subhan Allah

  • Ľubica Kamzíková

    Ďakujeme za výkupnú sumu 😌🙏

  • عبد الرزاق

    ماشاء الله الا بذكر الله تطمءن القلوب

  • DIEROS99

    MASHALLAH🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰SUBHANALLAH 🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰ALLAHUAKBAR🥰🥰🥰🥰🥰😍🥰😍🥰😍YA ALLAH 🥰🥰😍LA ILAHA ILLALLAH 🥰

  • Fithrah Ahmad

    Masha Allah..🥰🥰🥰

  • Asif Shaik

    Masha allah 😍😍😍

  • Saqib Kahoot

    سبحان اللہ

  • أحكام وتلاوة

    يا رب اتوسل إليك بحق اسمك الأعظم ان ترزق صاحب اليد👐 التي ستدعمني بالإشترك 💔رزقا من حيث لا يحتسب وفرجا وازالة همه وكربه🌺وإدخال السعادة 🤗الدائمة على قلبه♥️ وانا🌴💜 يا مجيب الدعوات😭 ويا حي يا قيوم اجب دعوانا أجمعين ❤️🌸

  • Riad Fahham

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

  • قناة أنوار الحق والحقيقة

    لا يقتصر معنى السبح فقط على السباحة في الماء، فهناك معاني كثيرة للسبح؟ فالجسم يسبح بالماء، والإنسان يسبح بأفكاره، حتى الطيور تسبح في الهواء، والمخلوقات جميعها تُسبِّح نفسها بعطاء الله وجماله وجلاله. وكما للأجسام سبح كذا للنفس سبح: فالنفس تسبح في الصلاة، فهناك سبح، نفسي ولهذا خُلقت أيها الإنسان لتسبح بعظمة الله وجلاله وجماله وليس للسبح الجسمي، فهذا الجسم سيفنى ويزول أما النفس هي التي تبقى في الآخرة وسبحها هو الذي يدوم، ولهذا خلقت لهذا السبح ولم تخلق لتكون حوتاً أو سمكة أو دلفيناً وسمك القرش لتسبح فقط في البر، لقد ضيقت واسعاً في فهمك عن السبح يا أخَ العرب. أما هنا في الآية: {..وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} : حيث الأجرام السماوية جميعها تسبح في أفلاكها وتسير بمدارها المخصّص لها ولا تخرج عن هذا النظام أبداً، وهي كذلك دائمة الجريان ضمن وظيفتها لا تفتر عن السبح المتواصل في مسارها. إذن: فهي تسبح في مجالها لأداء مهمتها التي أوكلت إليها في خدمة هذا الإنسان المكرّم، وهي راضية في هذا السبح وديمومته إلى يوم القيامة بسبب ما يغزوها الله تعالى من نعيم تهيم فيه وترضخ بسببه بسباحتها لما يغزوها ربها من نعيم دائم .{..سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ} : فما أعظمك يا إلۤهي وهذه أسماؤك وما أسماك وأرقاك! أسماؤك كلها حسنى فكيف يتحوَّل عنك التائهون ويلتفتون إلا الزائل الفاني، ويتخذون من دونك ولياً، تلج أنفسهم بالأصنام والشهوات وعبادة الآباء الذين لا حول لهم ولا قوة وأنت وحدك صاحب الأسماء الحسنى. فمن الذي يسبح المخلوقات، والأجرام والنجوم كلها تسبح فضل الله ونعمه فمن يسبحها سواه ومن يسيرها سوى الله، فكيف يشركون بالله ويتخذون من دونه آلهة، والله أسماؤه كلها حسنى فكيف يتحول عنه التائهون ويلتفتون إلى غيره.